منتديات شباب تكانت شباب من أجل التغيير.... منتدى ثقافي إجتماعي سياسي أمازيغي تربوي تنموي رياضي اسلامي لكل الشباب
 
الرئيسيةللتسجيل اضغط هناالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطلبة المغاربة يحرجون وزير بريطانيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شبيبة العدالة والتنمية
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 9
العمر : 26
السٌّمعَة : 0
نقاط : 20
تاريخ التسجيل : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: الطلبة المغاربة يحرجون وزير بريطانيا   الخميس نوفمبر 05, 2009 10:48 pm


وزير بريطاني يطالب من البيضاء بالتطبيع مع إسرائيل والكف عن دعم حماس

أحرج
طلبة المعهد العالي للصحافة والإعلام بالدار البيضاء، وزير الدولة والشؤون
الخارجية البريطاني ''إيفان لويس''، بعدما أمطروه بسيل من الأسئلة
والانتقادات، اعترف في رده على أنها أسئلة ''صعبة وحرجة''، وخاطبته إحدى
الطالبات قائلة: ''ألا تحسون بالندم والحسرة والألم، عندما ترون آلام
أطفال ونساء فلسطين، باعتباركم تمثلون دولة بريطانيا العظمى، التي دعمت
قيام وطن قومي لليهود في أرض فلسطين؟''، بينما خاطبه آخر قائلا: ''أتساءل
معكم السيد الوزير، كم قتلتم من الأطفال والنساء والشيوخ في العراق من أجل
القضاء على أسلحة الدمار الشامل؟ وفي النهاية لم تجدوا لا أسلحة للدمار
الشامل ولا هم يحزنون، وجدتم فقط نفط العراق، فنهبتم ثروات بلاد الرافدين
بأبخس الأثمان''، ثم أضاف ''إلى متى ستستمرون في دعم الكيان الصهيوني
المحتل؟ حدثنا عن إحساسك وشعورك وأنت ترى أطفال ونساء غزة، قتلوا ورملوا
وشردوا، وأنتم تتفرجون على جرائم الحرب الصهيونية، وفي النهاية لم تصوتوا
على تقرير غولدستن؟''.

إجابات وزير الخارجية البريطاني تأرجحت بين
الوضوح والتهرب، إذ كشف على أن تقديرات دول التحالف التي هاجمت العراق
كانت خاطئة مائة في المائة، فلم يكن هناك أي وجود لأسلحة الدمار الشامل،
مشددا على أن البريطانيين ذهبوا للحرب وهم يعتقدون فعلا أن هناك أسلحة
للدمار الشامل، ورفض ''إيفان لويس'' اتهام الحكومة البريطانية بالكذب على
شعبها، حين ادعت وجود تلك الأسلحة قبل بداية الحرب.

وفي موضوع
الشرق الأوسط، والصراع العربي الإسرائيلي، أكد ''إيفان لويس'' على أن
بريطانيا دعمت منذ البداية تجميد الاستيطان، لكن، يضيف الوزير، ''يجب أن
يتبع ذلك إجراءات من طرف الدول العربية''!، ودعا الدول العربية إلى
التطبيع مع إسرائيل، والكف عن دعم ''الحركات الإرهابية''، حماس وحزب الله،
كما سماها.

اتهام الوزير البريطاني لحزب الله وحماس بالإرهاب،
سبق تحميله المسؤولية لهما عن تعثر مسار التسوية، خلال مداخلة له في
الجلسة الافتتاحية لـ''منتدى المستقبل'' بمراكش، وهو الكلام الذي رد عليه
بقوة وزير الخارجية اللبناني ''فوزي صلوخ''، حيث قال في حفل عشاء أقامه
وزيرالخارجية المغربي ليلة أول أمس، ''يهمني أن أتوجه إليكم لأقول أنه يجب
ألا نلقي أسباب الفشل على الغير، فـ''حزب الله'' حركة تحررية قامت بتحرير
جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي، وهو معني بسيادة واستقلال لبنان كونه
جزء أساسي من النسيج اللبناني سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً''.

وخلال
نفس اللقاء الذي جمع الوزير البريطاني بطلبة المعهد العالي للصحافة
والإعلام بالدار البيضاء، واستحسنه الطلبة بعدما وجدوا فرصة للتعبير عن ما
يخالج أفكارهم، بخصوص قضايا الأمة العربية الإسلامية، وجوابا على سؤال
يتعلق بقرار للمحكمة العليا البريطاية، يلزم الحكومة البريطانية بالكشف عن
معطيات سرية أخفتها وسحبتها من ملف المعتقل السابق بغوانتنامو، الإثيوبي
محمد بنيامين، وهي المعطيات التي تكشف عن تعذيبه من طرف الاستخبارات
الأمريكية بعدد من الدول منها المغرب، اعترف المسؤول البريطاني بإخفاء تلك
المعطيات بحسن نية، دون أن يجيب عن الضغوطات التي تعرضت لها بريطانيا من
طرف الاستخبارات الأمريكية، لإخفاء تلك المعطيات، مؤكدا أن بريطانيا إن
ثبت لها وجود تعذيب ممنهج، سترفع الأمر للمحاكم الجنائية الدولية.

وعلاقة
بموضوع الأسلحة النووية، وجوابا على سؤال حول الكيل بمكيالين، في التعامل
مع الملف النووي الإيراني، مقابل غض الطرف عن مفاعل ديمونة النووي
الإسرائيلي، اعتبر وزير الخارجية البريطاني، أن امتلاك إسرائل للسلاح
النووي سيجعل كوريا الشمالية ترغب في الحصول على نفس السلاح، لكن في
المقابل، امتلاك إيران للسلاح النووي سيهدد الشرق الأوسط بأكمله!!، يضيف
المسؤول البريطاني، وهو ما أثار استغراب طلبة المعهد.وفي موضوع الصحراء
المغربية، أكد الوزير البريطاني، على أن بريطانيا تدعم جهود المبعوث
الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، كريستوفر روس، لإيجاد حل
سياسي عادل ودائم للنزاع حول الصحراء، إلا أن الوزير لم يفصح عن موقف
حكومته من المقترح المغربي للحكم الذاتي، بعدما سئل مباشرة في الموضوع.

يذكر
أنه خلال اللقاء المذكور، والذي حضره أيضا السفير البريطاني بالمغرب،
وشخصيات أخرى، بدت علامات الإحراج والقلق واضحة على ملامح إحدى المرافقات
للوزير البريطاني بعد بداية طرح الأسئلة، وشوهدت وهي تتحدث إلى السفير
البريطاني وإلى مسير اللقاء، بينما أشارت إلى السفير بالتوقف عن طرح
المزيد من الأسئلة، ليطلب هذا الأخير من المسير العمل على إنهاء اللقاء،
بعد أن فتحت لائحة ثانية ضمت ثلاث أسئلة فقط
.


ياسر المختوم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطلبة المغاربة يحرجون وزير بريطانيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب تكانت :: الملتقى المباشر :: المنتدى السياسي الدولي-
انتقل الى: